أربعة أشياء تُمرض الجسم => الطب النبوي لابن القيم ۞ الحِمْيَة المفرطة فى الصحة كالتخليط فى المرض => الطب النبوي لابن القيم ۞ بعض المحاذر والوصايا الطبية => الطب النبوي لابن القيم ۞ أسرار وحقائق لا يعرف مقدارها إلا مَن حَسُن فهمه => الطب النبوي لابن القيم ۞ فوائد نبات الصبار => معلومة في صورة ۞ فوائد البيض => معلومة في صورة ۞ محاذير ووصايا لابن القيم => معلومة في صورة ۞ فوائد نبات الأترج => معلومة في صورة ۞ فوائد النبق => معلومة في صورة ۞

البحث
البحث في
تطبيق الرقية الشرعية لأجهزة الآيفون والأندرويد

http://up.hawahome.com/uploads/13387062071.gif
تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
احصائيات الزوار
الاحصائيات
لهذا اليوم : 595
بالامس : 2746
لهذا الأسبوع : 6430
لهذا الشهر : 74497
لهذه السنة : 683991
منذ البدء : 14206877
تاريخ بدء الإحصائيات : 13-10-2011

صحيح الرقية الشرعية

المادة
  طباعة اضافة للمفضلة
صحيح الرقية الشرعية
9818 زائر
26-05-2012

الحمد لله رب العالمين، وأشهد ألا إله إلا الله، ولي الصالحين، وأشهد أن محمدًا رسول الله، أرسله الله رحمة للعالمين، صلوات ربي وسلامه عليه إلى يوم الدين.

وبعد . .

فهذه طائفة من الحروز والعواصم، جمعتها من كتاب الله -عز وجل-، ومن الصحيح الثابت، من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، بها يعصم الله العبد، ويحفظه من كيد الشيطان، ووساوسه، وغوايته.

وقد أتبعتها ببعض الرقى والأدعية الصحيحة (1) التي يدفع الله بها البلاء عن العبد بعد نزوله، فنسأل الله أن يعصمنا، والمسلمين والمسلمات، من الشيطان الرجيم، وأن يدفع عنا وعن المسلمين والمسلمات كل محنة، وفتنة، وبلاء.

هذا وننبه هنا على أمور:
أولها: أن الذي ينتفع بهذه الحروز والعواصم بالدرجة الأولى، هم المؤمنون دون غيرهم؛ وذلك لأن الله يقول: (وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارًا) [ الإسراء 82 ]

ثانيًا: أنه ينبغي أن يقبل المؤمن على هذه الحروز، وهو موقن بها، وأنها أنفع حصن وأفضل علاج؛ وذلك لأنها من كتاب الله ومن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم الصحيحة الثابتة.

ثالثًا: أنه قد يتأخر الشفاء لأمر يريده الله سبحانه وتعالى، فهو يعلم ونحن لا نعلم، وقد قال سبحانه: ( وعسى أن تكرهوا شيئًا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئًا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون) البقرة 216. ، وقد قال أيضًا: ( فيكشف ما تدعون إليه إن شاء) الأنعام 41 ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: لامرأة كانت تصرع: "إن شئت دعوت الله فشفاك، وإن شئت صبرت ولك الجنة".
فقد يتأخر الشفاء، ويكون في ذلك نوع من أنواع الابتلاء والاختبار، هل يثبت الشخص على إيمانه أم أنه يتجه إلى الشعوذات والخرافات، والسحرة والكهنة، والدجالين والعرافين؟ فهؤلاء الذين يعوذون برجال من الجن يزيدون المريض مرضًا إلى مرضه، وقد قال تعالى: (وأنه كان رجال من الأنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقًا) [ الجن: 6].

ونذكر أيضًا بما رواه مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل" قيل: يا رسول الله! ما الاستعجال؟ قال: "يقول: قد دعوت، وقد دعوت فلم أر يستجيب لي، فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء".

رابعاً: أن المريض يثاب على مرضه، إن هو صبر واحتسب، لما ورد في ذلك من الأحاديث، ثم إنه يثاب أيضًا إذا هو دعا ربه -سبحانه وتعالى- يكشف البلاء، فالدعاء هو العبادة، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم. فعليه؛ فالعبد يثاب كلما دعا، ودعا، سواء كشف ما به من بلاء أم لم يكشف.

وقد سحر النبي صلى الله عليه وسلم واستمر به بلاؤه، فدعا، ودعا،ودعا، إلى أن شفاه الله.
وقبله قد مرض نبي الله أيوب صلى الله عليه وسلم مرضًا شديدًا طويلاً، وصبر، وقال الله في شأنه: ( إنا وجدناه صابرًا نعم العبد إنه أواب) [ص:44].

خامسًا: ليعلم أن الرقى لا تختص بشخص معين، فالشافي هو الله، وهو الذي يكشف الضر -سبحانه وتعالى-، وعليه، فليلتمس منه وحده الشفاء، ويمكن لأي شخص أن يرقي نفسه، وأن يرقي غيره، والله سبحانه يتقبل من المتقين. وفي حديث أبي سعيد أن رجلاً رقى بفاتحة الكتاب فشفا الله المريض، مع أنهم كانوا لا يعهدون من هذا الرجل الرقية، ولا يعرفونه بها.

سادسًا: ينبغي أن تتقى الأمور التي تمنع من الشفاء، بل قد تزيد المريض وهنًا على وهنه، وضعفًا إلى ضعفه، فلا ينبغي أن يتناول مريض ما دواءً، ثم هو يتناول سمًا، مع هذا الدواء أو يتناول طعامًا يفسد مفعول هذا الدواء؛ فكذلك الأمر في الرقية، فلا يقومن شخص يدعو ربه بالشفاء، ثم هو مع ذلك يترك الصلاة، ويأكل أموال اليتامى ظلمًا ويزني ويسرق ويسفك الدماء!!! ، لا يقومن رجل يدعو ربه بصرف الشيطان، وإبطال كيده، ثم هو مع ذلك يفعل ما يرضي الشيطان، ويجلس مع المعازف، والتصاوير والخمر والقينات!!!

سابعًا: وليحذر المرضى والمعالجون من المخلفات الشرعية، التي ترتكب أثناء العلاج، خاصة علاج الرجال للنساء، كخلوة الرجل بالمرأة، ومس شيء من جسدها، وخضوعها بالقول، وتكشفها، وغير ذلك مما يؤول بصاحبه إلى المعاصي والفواحش- عياذًا بالله -عز وجل- والمعاصي والفواحش تزيد العبد رهقًا وعناءً، فالمصائب تنزل في كثير من الأحيان بسبب الذنوب، قال الله تبارك وتعالى: ( وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير) [ الشورى: 30]. وإن كانت في بعض الأحيان لرفعة الدرجات.

هذا ولنشرع في إيراد العواصم من الشيطان ونخللها ونتبعها بشيء من الوارد من أبواب الرقى، والله المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، سائلين الله أن ينفعنا بهذه الحروز والعواصم، وأن ينفع بها عباده المؤمنين.


حفظ الله لعباده المؤمنين:
قال الله تبارك وتعالى: (الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات) [ البقرة: 257].
وقال الله سبحانه: ( وهو يتولى الصالحين) [ الأعراف: 196].
قال الله سبحانه وتعالى: (إن كيد الشيطان كان ضعيفًا) [ النساء: 76].
وقال سبحانه: (إنه ليس له سلطان على الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون * إنما سلطانه على الذين يتولونه والذين هم به مشركون) [ النحل: 99-100].
وقال سبحانه: ( إن عبادي ليس لك عليهم سلطان إلا من اتبعك من الغاوين) [ الحجر: 42].
قال الله تبارك وتعالى: (إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين) [ آل عمران: 175].
وقال سبحانه: ( ومن يتوكل علة الله فهو حسبه) [ الطلاق: 3].
وقال سبحانه: ( ومن يتق الله يجعل له مخرجًا) [ الطلاق: 2].

احفظ الله يحفظك : هكذا علم النبي صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عباس رضي الله عنه !!!

قال ابن عباس رضي الله عنه : "كنت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم يومًا، فقال:" يا غلام إني أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك. احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله. واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف" (2) . صحيح

ذكر الله عز وجل:
قال الله تبارك وتعالى: (الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب) [ الرعد: 28].
وعن الحارث الأشعري رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله أمر يحيى بن زكريا بخمس كلمات أن يعمل بها ويأمر بني إسرائيل أن يعملوا بها، وإنه كاد أن يبطيء بها، فقال عيسى، إن الله أمرك بخمس كلمات لتعمل بها، وتأمر بني إسرائيل أن يعملوا بها، فإما أن تأمرهم، وإما أنا آمرهم، فقال يحيى: أخشى إن سبقتني بها أن يخسف بي أو أعذب، فجمع الناس في بيت المقدس فامتلأ المسجد وقعدوا على الشرف، فقال: إن الله أمرني بخمس كلمات أن أعمل بهن وآمركم أن تعملوا بهن، أولهن: أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئًا، وإن مثل من أشرك بالله كمثل رجل اشترى عبدًا من خالص ماله بذهب أو ورق، فقال: هذه داري، وهذا عملي فاعمل وأد إلي، فكان يعمل ويؤدي إلى غير سيده، فأيكم يرضى أن يكون عبده كذلك؟ وإن الله أمركم بالصلاة، فإذا صليتم فلا تلتفتوا؛ فإن الله ينصب وجهه لوجه عبده في صلاته ما لم يلتفت. وآمركم بالصيام؛ فإن مثل ذلك كمثل رجل في عصابة معه صرة فيها مسك، فكلهم يعجب أو يعجبه ريحها، وإن ريح الصائم أطيب عند الله من ريح المسك. وآمركم بالصدقة؛ فإن مثل ذلك كمثل رجل أسره العدو، فأوثقوا يده إلى عنقه وقدموه ليضربوا عنقه، فقال: أنا أفديه منكم بالقليل والكثير، ففدى نفسه منهم. وآمركم أن تذكروا الله؛ فإن مثل ذلك كمثل رجل خرج العدو في أثره سراعًا حتى إذا أتى على حصن فأحرز نفسه منهم، كذلك العبد لا يحرز نفسه من الشيطان إلا بذكر الله. قال النبي صلى الله عليه وسلم: وأنا آمركم بخمس الله أمرني بهن: السمع والطاعة والجهاد والهجرة والجماعة، فإنه من فارق الجماعة قيد شبر فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه إلا أن يرجع، ومن ادعى دعوى الجاهلية، فإنه من جثا جهنم، فقال رجل: يا رسول الله! وإن صلى وصام؟! قال: وإن صلى وصام، فادعوا بدعوى الله الذي سماكم المسلمين المؤمنين عباد الله" . صحيح

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

كتبه
أبو عبدالله/ مصطفى بن العدوي
مصر- الدقهلية- منية سمنود

__________________________________

(1) واقتصرت على الثابت الصحيح دون غيره ففي ما صح غنية وكفاية.
(2) وفي بعض الروايات: " واعلم أن في الصبر على ما تكره خيرًا كثيرًا، وأن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسرًا".
وفي بعضها: "تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة" وهذه والتي قبلها تحتاج إلى مزيد نظر في إسنادها، وإن كان معناها صحيحًا.


   طباعة 
0 صوت
صبر , مخالفات , شفاء , عين , كهنة , حروز , حصن , رقية , سحر , دجل
التعليقات : 1 تعليق
« إضافة تعليق »
08-11-2012

( الادارة)

hawahome

جزاكم الله خيرا
[ 1 ]
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 5 =
أدخل الناتج
روابط ذات صلة
المادة السابق
المواد المتشابهة المادة التالي
جديد المواد
اللبن وفوائده الطبية العديدة - الطب النبـــــــــــوي
الإثمد [الكحل العربي] وفوائده - الطب النبـــــــــــوي
| شبكة بيت حواء | منتديات بيت حواء | خدمة جوالها | مطبخ حواء | جمال حواء | بيتك | قروب حواء | أريد حلاً | الفتاوى الجامعة | الطب النبوي | القرآن الكريم | تفسير القرآن الكريم | بوابتي | | دليل بيت حواء | إبتسامات | أحبابنا | تسجيلات بيت حواء | مكتبة حواء | بطاقات بيت حواء | دليل الأسرة | دليل الجامعات | ألبوم الصور | أسماء المواليد | يوتيوب حواء | ألعاب بنات | أعلن معنا | موبايلي | عقاركم | لقط المنافع |